السبت , أكتوبر 21 2017
الرئيسية / تحذيرات /  “الزراعة” تعلن انحسار ظاهرة النفوق و”البيئة” تحذر من عودته خلال ساعات –

 “الزراعة” تعلن انحسار ظاهرة النفوق و”البيئة” تحذر من عودته خلال ساعات –

كتب – محمد غانم  في جريدة السياسة الكويتية أن بعد نحو اسبوع من ظهور نفوق الاسماك على الشواطئ المحلية، خرجت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية عن صمتها لتعلن ان “النفوق كان في السابق يصيب مجموعة من اسماك الميد والاسماك العائمة أما اليوم فقد تعداها إلى اسماك “الشم” القاعية”، وهو ما يناقض ما اعلنته جهات حكومية اخرى عن حدوث النفوق بسبب نقص الاوكسجين الذي يؤثر عادة على الاسماك العائمة والسطحية فقط. ولم يقتصر التناقض بين “الزراعة” والجهات الحكومية الاخرى كالمجلس الاعلى للبيئة والهيئة العامة للبيئة على نوع الاسماك النافقة ونقص الاوكسجين، اذ اعلن مدير “الزراعة” فيصل الحساوي عن “تشكيل غرفة عمليات ومختبرات مركزية تضم كل الجهات المعنية للحصول على عينات من الاسماك ودراستها”، وهو ما يناقض ايضا ما اعلنته هيئة البيئة اول من امس عن انها “لم تكلف أي جهة بتحاليل الأسماك النافقة وأنها تقوم بذلك في مختبراتها المتخصصة التابعة لها”. وفي مقابل اتهام “البيئة” لهيئة الزراعة بمسؤوليتها جزئيا عن نفوق الاسماك بسبب مخالفات الصيادين، استثنت “الزراعة” هيئة البيئة من المشاركة في لجنة وطنية اعلنت تشكيلها لمتابعة النفوق وتضم جهات حكومية عدة منها وزارات البلدية والصحة والداخلية اضافة الى معهد الكويت للابحاث العلمية وجامعة الكويت. وفيما أكدت هيئة الزراعة “سلامة جميع الاسماك المتوافرة في الاسواق المحلية وان ظاهرة النفوق آخذة في الانحسار خصوصا ان سمكة الشم تمثل 99 في المئة من الاسماك النافقة”، حذرت هيئة البيئة امس من انها “رصدت تغيرات في درجة ملوحة المياه عن طريق محطات الرصد قرب ميناءي الشويخ والدوحة ما يدل على تصريف مياه شديدة في المنطقة”. وأكدت ان “هذا التغير قد يتسبب في نفوق الاسماك وبعض الاحياء البحرية في الساعات والايام المقبلة”، مشيرة الى انها تتابع الوضع وتؤكد على محاسبة الجهات المتسببة بتحويل تلك الكميات من الصرف في مياه الجون. 

شاهد أيضاً

‏هل تصدق.. خطورة الأطعمة غير الصحية سبب جاذبيتها

خلص باحثون إلى أن خطورة الأطعمة غير الصحية مثل الحلويات والأجبان والشوكولاتة وأضرارها المعروفة على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *